نموذج من تجنيس اللاعبين الأجانب للعب في منتخب المرابطون..



وكالة أخبار نواذيبو - الوافد الجديد الذي تم إستدعاءه لتعزيز صفوف المنتخب الوطني الموريتاني 🇲🇷 المرابطون ، سنيغالي الجنسية .
السؤال الذي يطرح نفسه .... ما الفائدة من الأكاديمية ؟ و ما الفائدة من الدوري الوطني ؟ و ما المحفز للاعب الموريتاني الذي سيضيع شبابه في التدريب و محاولة الظهور و التألق لينتهي به المطاف في دكة البدلاء لمشاهدة أجنبي يمثل بلاده و هو الأولي بتمثل القميص الوطني ؟ 
بأي منطق نفكر ؟ و هل يظن القائمون علي الإتحادية الوطنية لكرة القدم أننا أغبياء لهذه الدرجة و ما حجتهم لتبرير هكذا تفكير سلبي و فاشل ؟ 
لا منطق لجلب لاعبين أجانب حتي و إن كانوا من أفضل لاعبي العالم حاليا في الوقت الذي لدينا لاعبين جيدين لا يقلون عنهم شأنا و يجب أن يركز الطاقم الفني عليهم و علي كل ما يقدمهم مستقبلا .
أريد إجابة علي هذه الفكرة و الخطة الفاشلة و أتمني أن تكون مقنعة .

#تدوينات
احمد ديّه



تمت إعادة نشر هذه التدوينة، بمناسبة تجدد عمليات تجنيس اللاعبين الأجانب في صفوف منتخب المرابطون.


يتم التشغيل بواسطة Blogger.