كبير علماء المغرب: موريتانيا صناعة استعمارية و نحن مستعدون للسير إلى تيندوف



وكالة أخبار نواذيبو - قال رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، المغربي أحمد الريسوني إن وجود موريتانيا «غلط، فضلا عن الصحراء»، مشددا على أن المغرب يجب أن يعود كما كان قبل الغزو الأوروبي.
 
الدكتور الريسوني خلال حديثه في مقابلة بالفيديو مع موقع بلانكا ابريس، وصف  «ما يسمى موريتانيا»، بالبلاد، منبها إلى أنه   يحمل فكر علال الفاسي وموقفه من هذه القضية.
 
وأشار إلى أن المغاربة يحتجون لموقفهم من الصحراء الغربية «ببيعة أهلها للعرش الملكي المغربي»، مضيفا أن «علماء وأعيان ما يسمى بموريتانيا، بلاد شنقيط… بيعتهمم ثابتة»، وفق تعبيره.
 
وأكد المتحدث أن قضية الصحراء وموريتانيا صناعة استعمارية، وأن المغرب اعترفت بموريتانيا وبالتالي فهي قد «تُركت للتاريخ ليقول كلمته في المستقبل». 
 
 الريسوني انتقد معالجة قضية الصحراء بمعزل عن الشعب، واستدعاء إسرائيل بدلا من ذلك توهما أنها تنفع في هذه القضية، داعيا إلى الاعتماد على الشعب الذي قال إنه مستعد للتضحية والجهاد بنفسه وماله.
 
وأوضح أنه إذا دعا الملك إلى مسيرة فإن المغرب مستعد للمشاركة فيها بالملايين على غرار المسيرة الخضراء «ليس إلى العيون، وإنما إلى تيندوف».
 
الريسوني أبدى استعداد علماء المغرب ودعاتها للذهاب والإقامة لأسابيع وشهور في الصحراء، واصفا الأمر بأنه جهاد.
يتم التشغيل بواسطة Blogger.