الناشط المدني الخامس يهاجم النخبة و يرى أن البلد على منعرج مفيد:




وكالة أخبار نواذيبو - صوتية جديدة للمفكر سيدمحمدولد المصطفى الملقب الخامس العلوى رئيس شبكة المجتمع المدنى للتنمية البشرية ورسم الاستراتيجيات التنموية خلف فخامة الرئيس الموقر محمدولدالشيخ الغزواني وأركان الدولة 
رسالة تقدير وامتنان واحترام لفخامة الرئيس الموقر محمدولدالشيخ الغزواني نعم نعرف انكم يافخامة الرئيس لم تدخروا اي جهد فى سبيل إصلاح الدولة الموريتانية وسعادتها لجادة الصواب ولكن هذا المنكب البرزخى شهد فترات متتالية جعلته يتراجع إلى الوراء لانه منذ 1978تعاقبت على حكمه قيادات لاتتمتع باي وازع وطنى ولادينى سبعة كولونلات كلهم يغدر زميله ويخون زميله وبيان عسكرى رقم واحد انتهى عهد الرشوة والخيانة ويركز على الخزان الانتخابى ومبادرة النعمة والترارزة وحفنة من التجار ورجال الاعمال تاخذ المقاولات وتشرف على تدمير البلد بلد يافخامة الرئيس كماتعلمون يتمتع بثرة من أحسن الثروات فى العالم وأكثرها تنوعا فى القارة وثروته تغنى الجزائر والمغرب والسينغال ومالى تعداد سكانه 4ملايين قدر نصف سكان الدار البيضاء فى المغرب فيه اربع قوميات عامل قوة واقتدار ابيبل دموريتانيا ابيبل دارو ابولارسونوكى ولف البظان البيظ والبظان السمر عندنا خطوط حمراء يافخامة الرئيس وحدتنا وامننا واستقرارنا وقواتنا المسلحة وقوات امننا البقية الأخرى تفاصيل فخامة الرئيس نحن نعرف ان عندكم تركة صعبة ولكنهم بذلته جهدا كبيرا الاانك بماانكم يافخامة الرئيس عندكم ثقافة صوفية وعندكم ثقافة ضابط دائما فى مراكز قيادية تؤمن الابالتقارير وبيارات وكل تقرير وصلكم نتيجة لثقافتكم الصوفية تحسبه كذلك لقياسكم الناس على شخصكم الذي يتميز بالطيبوبة وحسن الأخلاق لايافخامة الرئيس وللأسف هذه بطانة من المدنيين والعلماء والتجار ورجال الاعمال ورؤساء القبائل ورؤساء العشائر لاتعرف الامصالحها الذاتية الشخصية المعنية على الأنانية وحب الذات وبناء القصور فى تفرغ زين وفى الصكوك من أموال اليتامى والارامل من خزينة الشعب والرئيس السابق يقوم بنهب 9000مليار فى عشر سنين وتاتى جماعة أخرى وتقول بأنه يطعمها ويؤمنها من خوف وبانه رمز ومعزة وبطل وبانه رجل ليس كالرجال وان عبارة تنتشلون ليست من لغة الضاد وان عبار المعارضة التى يطلق عليها معاردة وكذلك عبارته حول القروض يقول بأنها قرود وانه ينبغى أن يحولها إلى مملكة وجمعوا له ألف توقيع وادخلوا ولد اياهى على الرئيس ماكرون رئيس فرنسا وقالوا له أن الشعب الموريتاني جمع مليون توقيع يريد مأمورية ثالثة ورابعة فخامة الرئيس مضت من ماموريتكم 3 سنوات دون أن ينجزوا ولا5%من برنامجكم وقد كتبوا انهم انجزوا 51%لا ليس كذلك وشهد شاهد من أهلها يقول وزير الاقتصاد ليس كذلك قال بأن الفساد الذي موريس خلال السنوات الثلاث اكثر بكثير من الفساد الذي مورس خلال عشر سنوات التى قضاها محمدولدعبدالعزيز رئيسا للبلاد فخامة الرئيس هذا قلناه نحن لكم لأننا نعتبر أنفسنا من أكبر حلفائكم وداعمون لمشروعكم الكبير ويتندر البعض من أن خطابكم فى وادان يتلاقى مع خطابنا ونفس الحال فى خطابكم فى الشامى أمام المنقبين لايهم نحن منكم وانتم قائدنا ورمزنا وسنبقى ننير لكم هذه الطريق المظلمة ننوه ونفرح للتغير الذي أجريتموه على تسمية الحزب ورئيس وشعاره كلها أمور تبشر بغد افضل هذا الشاب الذي وليتم على حزب الانصاف وشعاره الذي هو الميزان القسط أن شاء الله وهذا أن دل على شيء فإنما يدل على أن هناك منعرجا جديدا سيكون له مابعده ليكن فى كريم علمكم انهم لم ينجزوا خلال السنوات الثلاثة غير انهم ملؤوا خزائن البنك المركزى من العملة الصعبة المزورة واتوا على صندوق كورونا وتعهداتى والاقلاع وتازروالشيلة ومفوضية الأمن الغذائى ودمروا شركة الماء وشركة الكهرباء والوثائق المؤمنة والسور الأخضر الكبير وقد حاولوا أن يفرضوا عليك اخوك حموك ذو مال فرضوا عليك أن تركز على الخزان الانتخابى الترارزة والنعمة وكيفة الاان هذا كله سيرجع عليكم يافخامة الرئيس نحن قمنا بصرخة منذاسبوعين لاركان الدولة لوزير الدفاع ورئيس الاركان ومديرالامن والسيدة الأولى لان وراء كل رجل عظيم امراة الدكتورة مريم بنت فاضل ولد الداه لان والدها كان قيادية من حركة التحرر حركة الكادحين وجدها لامها هوالمجاهد العظيم البطل سيدي ولد مولاي الزين ونعرف انهم لن يكونوا مرتاحين لمسلكيات هذه الجماعة التى مردت على النفاق والفساد والتى تعودت على خداع الرؤساء من خلال اظهارالولاء الزائف الله الله يافخامة الرئيس فقد وضعتم الدولة الموريتانية على أسس ومرتكزات وطنية تستطيع أن تخرج من عنق الزجاجة 
ولاشك أن خطوتك تبديل اسم الحزب وشعاره ورئيسه يجعلنا أمام تشكيل طيف سياسى وطني يمكنه أن يساعدك فى الوصول إلى مبتغاك حفظك الله ورعاك وسدد خطاك 
وهنا ننشدلك ابيات ابى الطيب المتنبي أمام ابى فراس الحمداني
على قدراهل العزم تأتى العزائم 
وتاتى على قدر الكرام المكارم 
وتعظم فى عين الصغير صغارها 
وتصغر فى عين العظيم العظائم .


بقلم المفكر سيد محمد ولد المصطفى الملقب الخامس العلوى
يتم التشغيل بواسطة Blogger.