جامعة شنقيط العصرية تحتضن محاضرة بعنوان "قراءة في كتاب الدكتور محمد المختار ولد اباه تاريخ النحو"



وكالة أخبار نواذيبو - احتضنت جامعة شنقيط العصرية في العاصمة نواكشوط، أمس الخميس، محاضرة بعنوان “قراءة في كتاب الدكتور محمد المختار ولد اباه تاريخ النحو”.

هذه المحاضرة التي ألقاها عبد الله السيد تدخل ضمن نشاطات كرسي اللغة العربية في موسم المحاضرات للسنة الجامعية 20212022-.

ويعد كتاب الدكتور محمد المختار ولد اباه مرجعا في تاريخ النحو، فقد أصدره المؤلف سنة 1996 ضمن منشورات ايسيسكو.

ويتطرق الكتاب إلى تاريخ النحو في المشرق،  والنحو في الغرب الإسلامي، ومدرسة ابن مالك النحوية.

ويرى المحاضر عبد الله السيد أن قمية هذا الكتاب لا تتأتى من موضوعه على أهميته ولا من شموله واستقصائه لمباحث لم يجمعها كتاب واحد من قبله، مباحث تتجاوز النحو والمشرق والمغرب.

وعن هذا الكتاب قال محمد الأمين صهيب في تعقيب عليه، إنه”موسوعة معرفية تشمل النحو العربي وتاريخه ورجاله وقواعده ومكتنزا من علوم اللغة قديمها وحديثها”.

وأضاف أن الكتاب تتخله جملة من الطرف والنكات والألغاز لطفت من سورة المادة النحوية وخففت من جفافها، وهو منحى تربوي اتجدتذبته طبيعة المؤلف وما يتحلى به من لباقة وأريحية ودماثة خلق”.

وخلص المحاضر إلى أن الكتاب تضمن 292 نصا قرآنيًا، و35 نصًا من الحديث الشريف، و426 بيتًا من الشعر، كما ذكر فيه أكثر من 800 شخصية من أعلام النحو لكل منهم إسهام، واعتمد المؤلف على أكثر من 200 مصدر ومرجع لإعداد الكتاب.

من جانبه قال الدكتور أحمد امبيريك، عميد كلية اللغات بجامعة شنقيط العصرية، إن المحاضرة تندرج في سياق موسم المحاضرات للسنة الجامعية 2021 /2022 تنظمها عدة كراسي علمية هي: كرسي اللغة العربية الذي ينظم هذه المحاضرة وكرسي الحديث والسيرة وكرسي علوم القرآن الكريم وكرسي علوم التربية.

وكان من بين المتدخلين كل من الأساتذة محمد ولد بتار، ومحمد عبد الله عمار، واحمد دوله ولد محمد الأمين.

وأثرى الدكتور محمد المختار ولد اباه المكتبات بالعديد من المؤلفات في شتى الفنون ابرزها تاريخ القراءات في المشرق والمغرب، وموكب السيرة النبوية، ومدخل إلى أصول الفقه، والشعر والشعراء في موريتانيا.

وأسس الدكتور محمد المختار ولد اباه جامعة شنقيط العصرية عام 2006، التي تعد أول جامعة مختصة في العلوم الإسلامية والاجتماعية في موريتانيا، وهي جامعة أهلية ذات طابع إسلامي تسعى إلى تكوين الإنسان الصالح من حيث استقامته وسلوكه، والباحث الجاد ذي العطاء المتميز من حيث معلوماته ومنهجه.

يتم التشغيل بواسطة Blogger.