رسالة إلى السيد الشيخ ولد أواه ’ والي الحوض الشرقي السابق/ ما هكذا يا سعد تورد الإبل .



وكالة أخبار نواذيبو - تابعت كغيري من المراقبين للشأن العام الوطني’ الوثيقة المثيرة للجدل و التي أقامت الدنيا ولم تقعدها ’ بل أصابت الرأي العام الوطني بموجة استغراب و ذهول لما حوته – في بعض جوانبها- من قراءات سياسية موغلة في تزوير الحقائق و الإرتقاء بأشخاص بالكاد يملكون أصوات أسرهم الضيقة و بالأحرى . و في المقابل محاولة تقزيم دور  رجال خدموا مجموعاتهم بل و محاولة طمر كيانات قبلية وازنة و جلية للعيان.
 

و لكي أكون موضوعيا لا أدعي الإحاطة بتفاصيل المشهد السياسي الوطني, لكني أعرف دقائق و حيثيات و تفاصيل و تجليات الخريطة السياسية للحوض الشرقي , معرفتي لنفسي وفق نظرية " لا يعرف هل أنت هل شقي أم تقي إلا أنت" لذا فإن تقييم الوالي السابق للحوض الشرقي’ السيد الشيخ ولد أواه جسد الأقوال و الإنطباعات التي طالما عبر عنها السواد الأعظم من ساكنة الحوض الشرقي و نخبه تجاهه’ و هي كونه آثر الإرتماء في أحضان طغمة من الأطر و الأثرياء لحاجة في نفس الوالي يعرفها ساكنة المنطقة جميعا ’ لذا خلى التقرير من الزعامات المجتمعية المحلية الميدانية العرفية ذات التأثير المنغرسة في رحم التربة الاجتماعية بالحوض الشرقي إلا قليلا.

و من أجل وضع النقاط على الحروف و تشخيص مكمن الداء في التقرير السياسي بل النفعي على الأصح للسيد الوالي, فبأي وجه حق يتناول المعني المجموعة الكنتية بالحوض الشرقي بهذا الشكل من التقزيم و التجاهل؟ و هي التي تعد ثاني أكبر تجمع قبلي بالمنطقة بغض النظر عن امتداداتها الممتدة إلى نهر النيجر و ما وراء ذلك إلى صحراء ليبيا, و كذلك تجاهله المكشوف لأبرز زعاماتها التقليدية و قواها المؤثرة في الفعل السياسي المحلي لكن ليس ذلك غريبا على من ينسى أو يتناسى على الأصح مقاطعتين حيويتين كولاته و نبيكت لحواش من تقريره لكونهما لا قططا سمانا بهما و لا بقرة حلوبا من مروجي العهر السياسي و سدنة الرشوة’ لذا تم تجاهل مجموعات مشظوف و أولاد بلّه و كنته و لمحاجيب و غيرهم من تلاوين الطيف الاجتماعي و الوجهاء الحقيقيين بالمقاطعتين من أمثال سيد أحمد ولد لمخيطير و السالك ولد سلامه و غيرهم.

 

و حتى في النعمة البلدية ’ فبأي كتاب أم بأية سنة يتم تجاهل مجموعة أولاد أمبارك بالمدينة و التي تنتشر في أحياء كاملة خاصة بها’ كحي أولاد عبد الواحد و حي أهل الغلاوي و حي الصفحه و حي السدره ؟ بينما يذكر حضور مجموعة قبلية أخرى لا تتجاوز نطاق حي واحد في المدينة القديمة, و على ذكر الأطر ’ فلماذا لا يذكر الطبيب الشيخ الكبير ولد الطالب أعلي  الرجل الذي يحظى باحترام مجموعات أولاد أمبارك و غيرهم بالنعمه نظرا لطلاقة وجهه و معاملته الحسنة للجميع و تأطيره للمجموعة ببلدية النعمه التي تملك الجماعة عدة مستشارين بلديين بها ’ لا لشيء سوى أنهم لا يملكون ما يعطون ؟ !!!

و غير بعيد عن ذلك تم فصل النائب الخدوم سيدي محمد ولد الطالب أعلي عن حلفه التاريخي بمقاطعة آمرج و تناوله بشكل خجول و لم تذكر تفاصيل ذلك الحلف الذي يضم مجموعات أكسيمه و أولاد أمبارك و مشظوف و لكوانين ببلدية بو كادوم ’و بأسلوب فج و مكشوف تم تناسي الداعم الأبرز لهذا النائب ’ العقيد لحبيب ولد عثمان الزعيم و المؤطر لمجموعات أولاد أمبارك ببوكادوم إلى غاية مشارف النواره’ بينما تم ذكر ضباط آخرين لا تضرب لهم الدفوف و لا تقام لهم الحفلات عند مقدمهم, إذا حضروا لا يستشاروا  وإذا غابوا لا ينتظروا’ بل و أبعد من ذلك للرجل تأثيره السياسي على مستوى بلدية أفيرني بمقاطعة جيكني كذلك, إذ يعد من أبرز المؤطرين لجماعة أولاد أمبارك بتلك البلدية ؟

فإذا ذكرت رجالا بفضلهم *** فلا تنسى أوسا على جرد أبابيل

و يعد النائب سيد محمد ولد الطالب أعلي من أبرز من إكتوى بنار هذا التقرير السياسي المزيف’ حيث يعلم القاصي و الداني بالمنطقة ما جاد به هذا النائب على ساكنة المقاطعة من آبار إرتوازية و مدارس و محاظر و مستشفيات و إعانات عينية و نقدية للمعوزين, فجوزي جزاء سنمار لكونه لم ينحو منحى زيد أو عمرو لعدم قناعته بذلك.

كما يكشف التقرير كذلك فرية عدم انضباط مجتمع أجمان و تصويرهم كالغنم في الليلة الشاتية الممطرة كونهم لا قيادة لهم ’ و الواقع أنهم على عكس ذلك ’ ظلوا دائما منضبطين حزبيا على مر العهود و كل من قياداتهم يحظى باحترام و تقدير الآخر.

و من نفس الكأس شرب السيد محمدو ولد التيجاني رئيس المجلس الجهوي للحوض الشرقي فوصفه الوالي السابق بعدم الإنفتاح على مجموعة أهل النعمة, فالحقيقة التي لا يختلف عليها إثنان ممن عرفوا الرجل’ هي انفتاحه على الجميع و بلا حدود و حنكته السياسية و موقفه الوسطي البعيد كل البعد عن التطرف مما مكنه من نسج علاقات واسعة خارج مدينة النعمة لتشمل عديد مقاطعات الحوض الشرقي ’ و نفس الشئ على مستوى مقاطعة جيكني’ بالنسبة للإداري و الشاب الطموح و المثقف الوالي السابق عبد الرحمن ولد خطري وريث الرجل القوي محفوظ ولد خطري, الذي تجاهله ملمعا بذلك صورة الوزير الأسبق يحي ولد حدمين الذي كاد أن يجر البلاد إلى أتون حرب أهلية خلال عهده المشؤوم ’ بما أثار من نعرات و حسابات و قلاقل.

السيد الوالي السابق ’ إن أغلب من لمّعت صورهم لا يحظون بما وصفت و الرهان عليهم رهان على جياد خاسرة و الأيام بيننا’ لكن فخامة رئيس الجمهورية بحكمته المتوارثة و تبصره و رجاحة عقله يعلم الغث من السمين و يفرق بين التقرير المهني الفاحص و الدقيق بخلاصاته الجزئية المنطقية ’ و محصلته النهائية الاستنتاجية , و بين غثاء السيل و تقارير الحبك الزائف المأجور’ التي لا مكان لها سوى سلة المهملات.

و ختاما ’ السيد الوالي الشيخ ولد أواه ’ إن دوافع محاولتك من خلال حديثك عن دور مرتقب لمجموعة لبرابيش بمقاطعة باسكنو مكشوفة و يعرفها " الذويب لتل ولاته" و " الذويبة أللي أفكيفه المدينة" كذلك تعرفها’ و الكلام من آخره’ فاتق الله.

الأستاذ محمدو ولد أخيارهم
يتم التشغيل بواسطة Blogger.