الزويرات: الإهمال يحول أول مدرسة في المدينة إلى مقبرة مهجورة..- صور



وكالة أخبار نواذيبو - حصلت منصة الواجهة على صور مخيفة و فاضحة للمدرسة رقم 1 بالزويرات،أعرق مدارس ولاية تيرس زمور، و تظهر هذه الصور الحالة المأساوية التي وصلت إليها هذه المدرسة، التي ظلت إلى عهد قريب جوهرة عمرانية قل نظيرها في البلد، من حيث نمط بنائها و سعتها...

و تظهر الصور ما آلت إليه المدرسة من انهيار في أسوارها و مرافقها الخاصة، و تكدس الأوساخ داخلها، الشيئ الذي أزعج أجيالا عديدة مرت من هنا، من بينها من أصبحوا اطرا كبارا و موظفين مشهورين في الدولة، كرئيس البرلمان الحالي الشيخ ولد بايه و وزير المالية الأسبق محمد الأمين ولد الذهبي و العقيد المتقاعد عينينا ولد أييه و الشاعر و الصحفي الكاتب المرحوم محمد ولد بهيت و العالم الجيولوجي محمد ولد ويسات...إلخ

و رغم كل هذا و غيره من أهمية هذا الصرخ العلمي، يستمر تفرج و صمت إدارة التعليم بولاية تيرس زمور و بلدية الزويرات و شركة سنيم التي تنهب مناجم الولاية منذ 6 عقود مفضلة تشييد مدارس و آبار و طرق في مناطق أخرى لا علاقة لها بها!!. و العام عام إصلاح للتعليم يقولون إنه!! و هاهم يتخلون عن أعرق مدرسة في أغنى ولاية بالبلد، ولاية حملت على عاتقها وحدها و قبل ازدهار قطاع الصيد و الذهب، و طوال 30 سنة البلد بكامله و لا تزال، و وظفت أبناءه و ووفرت لخزائنه العملة الصعبة و ضمنت عليه قروض المؤسسات النقدية العالمية و مكنته من منشآت يفتخر بها على زواره من البلدان الأخرى، ولاية قدمت أول شهداء في القارة يسقطون بنيران سلطات بلدهم لأنهم طالبوا بحقوقهم(29مايو 1968)، ولاية قدمت... و قدمت... و لا تزال تقدم...

و قد شيدت المدرسة 1 مطلع ستينيات القرن الماضي من طرف شركة ميفيرما التي كانت تستغل مناجم الحديد بولاية تيرس زمور.

باباه ولد عابدين
وكالة أخبار نواذيبو




يتم التشغيل بواسطة Blogger.