أحمد ولد الشين يكتب عن ذكرى وفاة والدته

أحمد ولد الشين يكتب عن ذكرى وفاة والدته


أربعون يوماً مضت على رحليك.... 

عشتها مع قسوة الفراق والألم وكأنها أربعون عاما مضت من عمري أتعرفين لماذا يا أمي؟ لأنني ما تعودت على الفراق... 
نعم عشتها وأنا أقف بكل إجلال وإكرام لقضاء  الله وقدره....
 ويد حنون تمتد تختارك بجواره. أقف أتذكر حياة طويلة من الجهاد من اجل حياتي واخواتي...
 فكنت نعم الأم والصديقة أيتها الحنونة التي عزفت أناملها على أوتار آلة الحياة...
 ولحنت أحلى أشجان الحياة.. من العطاء... والمحبة... حتى رسمت بيدك الحانية لوحة العمل ألوانها الانجاز 
والسعادة لنا...
رحمةالله عليك امي
 وتجمعت بعينيك وجهك الضاحك معاني الفخر والنصر تجسدت لوحة الحنان والوفاء لنا... 
كنت الأم الحنونة والمعلمة الجادة والمربية المخلصة والمتحدثة الصادقة فجعلت لحياتنا معنى...
 أمي أيتها الغالية رحلتي وحتى الساعة الأخيرة من رحيلك كان الدعاء من قلبك المتعب يلهج "الله يرحمك ...

اللهم ارحم امي اللهم ارحم تلك النفس الطيبة

وأنا لا املك إلا ان أقول لا حول ولا قوة إلا بالله...
 واليوم وبعد مرور أربعين يوماً أيقنت ان الحياة فانية والعمل الصالح هو الباقي ورجعت إلى كلامك ان الله الحي الدائم...
 فلا املك بذكرى رحيلك أيتها الإنسانة الطيبة الحنونة إلا ان أقف إجلالا أمام مقامك تحت الثرى وأقول رحمك الله يا من كنت الرمز للحياة...
 وأدعو الله ان يحشرك مع زمرة النبي المصطفى ...
 في جنات الخلد وينزل على قبرك ضياء الرحمة وشآبيبها واعلمي إذا غاب الجسد...
 تبقى الذكرى... والحنان... والإنسانية... لنا عنوان... فإلى روحك الطاهرة ثواب كل خير نعمله الباقي من حياتنا ويرحمك الله يا اغلى ما في حياتي.

ارجو من الجميع الترحم علي روح امي هند بنت ميمون لامها فطمة منت اميارك المتوفية بتاريخ 01/03/2022

و علي روح جدتي قرة منت اسويلم لامها زونة منت ميارة المتوفية نتاريخ 05/01/2022

أحمظ ولد الشين
يتم التشغيل بواسطة Blogger.