محامي لقاضي: لماذا يسمح القانون للنساء في بتلميت بالزنى ؟

محامي لقاضي: لماذا لماذا يسمح القانون للنساء في بتلميت بالزنى ؟


وكالة أخبار نواذيبو - دفاعا عن مجلة المحاكم الموريتانية الصادرة عن وزارة العدل قال القاضي الدكتور هارون مدير التشريع بوزارة العدل ان لدينا نزوعا جهويا 
فكان التبيين :
هارون ولد إديقبي 
مادمتم تحدثتم في النوازع الجهوية و عبرتم عن عدم استحسان الجهوية فلماذا لا تنشرون الا للقضاة المنحدرين من بتلميت ؟
لماذا لم تنشروا من القضاة الاحياء إلا لقاضي واحد من أهل بتلميت ؟
لماذا نشرتم لقضاة توفتهم الملائكة رحمهم الله تعالى و لم تنشروا للقضاة الأحياء ؟
لماذا لم تنشروا من اعمال القضاة الموتى الا للقضاة المنحدرين من بتلميت ؟
ما ذنب الرئيس محفوظ ولد لمرابط و هو أدرى رؤساء المحكمة العليا بعد Cassin في الصنعة القضائية و اعلاهم كعبا في القانون القضائي الخاص ؟
لماذا لم تنشروا من أعمال القضاة الأحياء إلا عملا واحدا لقاضي واحد هو من بتلميت هو الرئيس محمد سيديا ولد محمد محمود ؟
هل يستطيع أحد القضاة المنحدرين من بتلميت حيا كان أو ميتا أن يدعي ندية محفوظ في القانون القضائي الخاص تنظيرا أو ممارسة ؟
أم أنك تعتبر القضاة الذين انتقيت اعمالهم معصومون لانهم من ارض الانبياء و الاولياء كما قال الشيخ هارون ولد الشيخ سيديا ؟
و لماذا تحرصون على نشر قرار قضائي لرجل من أمثل رجالات موريتانيا و اعلاهم كعبا في العلوم الشرعية ( الشيخ عدود) يقضي باعطاء حرية مؤقتة للنساء مدانات بالرجم دون ان يكون معللا لا من الناحية الشرعية و لا من الناحية القانونية ؟
أليس من حقه علينا أن ننشر له قرارات أخرى غير هذا القرار ؟
و لماذا حرص القرار أو حرصت مجلتكم على عدم احترام المدعي العام ديدي ولد بونعامه ؟
لماذا تعرف المجلة اسم الرئيس عدود رحمه الله و تعرف اسم الرئيس محمد سيديا أدامه الله و لا تهتدي إلى اسم المدعي العام ديدي ولد بونعامه ؟
لماذا تعترف المجلة للشيخ عدود بصفة الرئيس و تنكر صفة المدعي العام لديدي ولد بونعامه رحمهم الله تعالى جميعا؟
و لماذا انتقاء حرية مؤقتة لنساء من تمبدغة محكوم عليهن بالرجم و الجلد في الوقت الذي يسمح القانون للنساء في بتلميت بالزنى ؟
كان بامكاني أن لا انبهكم الى هذه الاختلالات لكن اتهامكم لي بالجهوية جعلني انبهكم هذا التنبيه.
ذ. سيدي المختار ولد سيدي

العنوان الأصلي: البيان و التبيين ٦ : دفاعا عن مجلة المحاكم 
يتم التشغيل بواسطة Blogger.