ولد الددو  ليست له مؤلفات ذات قيمة علمية و تقديسه يعود لأسباب إيديولوجية و قبلية لا أكثر ! / داؤود ولد أحمد عيشه

ولد الددو


وكالة أخبار نواذيبو - مقولة ابن عساكر أن لحوم العلماء مسمومة ربما أصبحت بمكانة الحديث الشريف في موريتانيا و هو أمر غريب جدا، الإسلام كما حرم الإساءة لأعراض الناس عموما، حرم أيضا تقديس البشر ووضعهم في مرتبة العصمة ونقد العلماء مسألة أبسط بكثير من ما يتصور البعض، ويكفي أن تنظر للتاريخ الإسلامي لتعرف ذلك.

تقديس ول الددو الذي وصل إليه هو لأسباب إيديولوجية وقبلية لا أكثر، وإلا فإن ول بيه عالم و يسيؤون له، وعملاء الصوفية الذين يكفرون كل يوم هم أيضا علماء، و غيرهم من علماء الشيعة و السنة في الشرق والغرب، مكانة الددو مكانة إجتماعية و سياسية وليست علمية، ليس لولد الددو مؤلفات ذات قيمة علمية كصحيح الألباني وليس له شهادات علمية يفوق بها غيره وإطلاعه على علوم العصر محدود جدا، هذه هي الحقيقة.
داؤود ولد أحمد عيشه
يتم التشغيل بواسطة Blogger.