بيرام ولد عبيدي: المفسدون ضييعوا مأمورية رئيس الجمهورية في " الفيافي"

بيرام ولد عبيدي: المفسدون ضييعوا مأمورية رئيس الجمهورية في " الفيافي"


وكالة أخبار نواذيبو - قال النائب البرلماني ورئيس حزب الك (قيد التأسيس) بيرام الداه عبيدي إن الرئيس محمد ولد الغزواني يقاوم بشدة من سماهم بـ"المفسدين" الذين تشكلوا عبر الأنظمة المتعاقبة منذ 1978، مؤكدا أنهم تسببوا في تضييع مأمورية ولد الغزواني فيما أسماه الفيافي.

وأضاف ولد عبيدي خلال افتتاح المؤتمر الجهوي الأول لحزب الرك الجناح السياسي لحركة إيرا في مدينة نواذيبو أن المفسدين يحاولون جاهدين تحريض الرئيس عليه، وتسويق خطابه على أنه ضد الرئيس، ولكنه هو ضد المفسدين، مشيدا بأجواء الحريات في البلد، والتي كان من ثمرتها عقد اجتماع حزبه دون تدخل من الشرطة.


و رأى البرلماني المعارض أن ما وصفها بالعصابة الحاكمة في موريتانيا منذ 1978 ما تزال كما هي، رغم تغير رأس السلطة أكثر من مرة، منبها إلى أن الرئيس الحالي محمد ولد الغزواني مختلف عن الرؤساء السابقين لكونه نجح في إعطاء فتحة في الديمقراطية والقبول بالتناوب السلمي.

وقال ولد عبيدي إن الرؤساء الذين سبقوا ولد الغزواني ادعوا تبني الديمقراطية، ولكنهم أحكموا إغلاقها، وباتوا يعيدون إنتاج أنفسهم خصوصا الرئيسين معاوية ولد سيد أحمد الطايع ومحمد ولد عبد العزيز.


وهاجم ولد عبيدي بشدة من وصفهم بالمفسدين الذين لم ينسجموا مع خطاب الرئيس في محاربة الخطاب القبلي الجهوي، مذكرا بأنهم تغلغلوا في مفاصل الدولة منذ عقود، وباتوا قادرين على الالتفاف على كل رئيس جديد، ومغالطته، والإيقاع به.

وتحدث رئيس حزب الرك، عن ملامح رؤية حزبه،  مؤكدا أن هدفها هو إنقاذ البلد، وإعادة ترميم الدولة، ومجمل قطاعاتها على أسس جديدة مغايرة لما كان في السابق، داعيا أنصاره إلى الانخراط في مشروع حزبه.

و أعلن بيراما خلال افتتاحه للمؤامر الرابع لحزب الرم ، في مدينة نواذيبو، أنه ترم حركة إيرا للشباب الحقوقيين، متوجها إلى عالن السياسة و حزب الرك الذي سيحكم موريتانيا ، بعد الاستخقاقات الرئاسية المقبلة، حسب قوله


يتم التشغيل بواسطة Blogger.