بعد وزيرين في 18 شهرا…كم سيمكث وزير الصيد الجديد ؟

بعد وزيرين في 18 شهرا…كم سيمكث وزير الصيد الجديد ؟


المؤشر - ارتفعت الأصوات متسائلة عن المغزى الحقيقي من تعيين وزيرين في أقل من 18 شهرا على قطاع الصيد وعدم وصول أي منهم 10 أشهر على قطاع معقد جدا وملغوم بحسب تعبير بعض العارفين.

الوزير السابق عبد العزيز داهي لم يمكث طويلا في الوزارة بعد أن أعد خارطة طريق وبلور رؤية متكاملة عرضها في نواذيبو ، وبدأ في تطبيقها وإخراج مقررات هامة للغاية غير أن الإقالة داهمته بعد شهور من إعداد تشاور فبراير 2021 وبعد أربعة أشهر أقيل الوزير من منصبه بشكل مفاجئ.

واستلم المشعل الوزير الدي الزين مبشرا بملامح استراتجية فعالة ومطلقا الوعيد في إصلاح القطاع وقطع دابر من يعيقه في خطابات ترددت على مسامع الفاعلين واشمئز بعضهم منها دون أن يتحدث علنية عنها.

واصل معالي الوزير مساره في مايسميه الإصلاح وزار نواذيبو عشرات المرات وأعاد الإستراتجية إلى مربع الصفر معلنا عن السعي لرسم ملامح استراتجية جديدة وجعل عمل من سبقه في دهاليز الوزارة.

كانت لغة الرجل حادة اتجاه الفاعلين وطعمها بالسياسة في ارساء نهجه في القطاع ،وبالفعل سجل بصمات في القطاع استعرضها أيام قبيل إقالته من تحريم استجلاب السمك بطريقة غير صحيحة إضافة إلى وقف البواخر التي خالفت الأوامر دون أن يتمكن من فك اللغز وهو توفير السمك الإستهلاكي.

وكان بحسب العارفين مقرر منح الإتاوات القشة التي قصمت ظهر البعير حيث فيما يبدو أنها حركت القوة اللغز وبعدها في أقل من شهر تمت الإطاحة بالوزير وعين الخبير محمد أمعييف خلفا له.

يستلم الخبير والعارف بدهاليز القطاع وأسراره زمام الأمور وهو الذي كان في الفترات الماضية أحد المنظرين في القطاع عن بعد ودون أن يكون صاحب القرار لكنه اليوم المسؤول الأول فيا ترى كيف سيبدأ؟

ينظر كثيرون بقدر من الأمل ويعتبرون أن تعيين خبير على القطاع يفتح باب الأمل لكن السؤال المطروح والأكثر الحاحا هل سيكون بإمكان الوزير الخبير أن يترك بصمته أم أن الإقالة ستداهمه قبل نهاية السنة؟

وماهي ملامح مقاربة الوزير الخبير في القطاع؟ وهل بالفعل سيسير على نهج أسلافه أم أنه سيكون مختلفا في الممارسة والأسلوب وهو الخبير والإستشاري العارف بالقطاع؟واقع بالغ التعقيد يمر به القطاع وهيمنة قوية لأرباب العمل حتى أصبحوا مسيطرين إضافة إلى ضعف شديد لجهاز الرقابة على البحر وصيحات واستغاثات المواطنين عن السمك الإستهلاكي وسرطان القطاع المتمثل في طحين السمك (موكا) وعقبات كأدى تنتظر الوزير الخبير.
يتم التشغيل بواسطة Blogger.