نواذيبو:اتهام فندق بتسريب فيديوهات كاميرات المراقبة..- وثيقة

نواذيبو:اتهام فندق بتسريب فيديوهات كاميرات المراقبة..- وثيقة


وكالة أخبار نواذيبو - اتهم الصحفي سيد عثمان ولد محمد اتقانا ولد صيكه ، فندق الدلفين في نواذيبو، بتسريب فيديو كاميرا المراقبة المنصوبة بممرات الفندق، تلبية لرغبة صديق لأحد أفرادها.

و قال الصحفي في نص شكوى تقدم بها ظهر أمس لمحمكمة نواذيبو، إنه و بعض زملائه من صحافة المدينة ، تعرضوا لحملة تشهير قوية، من طرف إدارة الفندق المذكور، دون وجه حق!

و اضاف ولد صيكه،في تصريح لوكالة أخبار نواذيبو، أن نشر فيديو كاميرات المراقبة لم يكن لولا موافقة إدارة الفندق، التي يبدو أنها نظمت عن قصد حملة تشويه لصحفيي نواذيبو ، على منصات الواتساب و الفيسبوك، الشيئ الذي يخالف القانون و الشرع يضيف الصحفي متأثرا، خلال تصريحه صباح اليوم .

هذا و رغم أن وكالة أخبار نواذيبو، لم تطلع بعد على تطلع على الفيديو ، لكن من المؤكد، و حسب خبراء القانون، أنه وحده وكيل الجمهورية من يحق له الإطلاع على محتوى كاميرات المراقبة، لأن تصرفات زوار الفنادق و الأماكن العامة ( الأكل و المزاح و التعبير عن البهجة بالرقص و الغناء...( ، كلها تبقى أمورا مستورة بفعل حدوثها داخل سور المبنى ، و ليس من الأخلاق، التصرف فيها و بثها بين الناس، لكشف كيفية تناول أحدهم، الطعام او الشراب أو قيامه ترتيب ملابسه الداخلية، او غفوة او انزلاق...إلخ ، التي يقوم بها البعض منا في حالة اللاشعور .

- و بهذه المناسبة، يعلن طاقم وكالة أخبار نواذيبو، تضامنهم التام مع الصحفي سيد عثمان و زملائه، و يطالب السلطات المعنية، بمعاقبة الفاعلين ، حتى يكونوا عبرة لكل من تسول له نفسه ، استغلال تواجد الناس في منشأته ، للتشهير بهم ،  نزولا عند رغبة نافذ او متنفذ او صديقة...، لا لشيئ ، سوى ان الأقدار ساقتهم إلى أمام كاميرا مراقبة مثبتة على حائط بمنشأة تجارية، عامة مفتوحة امام الناس، و لكي يطمئن أيضا زوار الفنادق و المطاعم و المتاجر على تصرفات لاشعورية قد تصدر منهم في هذه الأماكن العامه.

يتم التشغيل بواسطة Blogger.