تمويل مشاريع لصالح المرأة و الطفل و الأشخاص المعاقين على مستوى دخلة نواذيبو..

تمويل مشاريع لصالح المرأة و الطفل و الأشخاص المعاقين على مستوى دخلة نواذيبو..


و.م.أ - استفادت ولاية دخلة نواذيبو خلال السنة الماضية من جملة من التدخلات الهامة لصالح طبقات المجتمع الهشة، ووجهت بشكل خاص إلى مجالات تمكين المرأة ودعم الأطفال وترقية الأشخاص ذوي الإعاقة.

وقد أوضحت المديرة الجهوية لوزارة العمل الاجتماعي والطفولة والأسرة، على مستوى ولاية دخلة نواذيبو، السيدة فوقهم بنت محمد سالم، في لقاء مع مكتب الوكالة الموريتانية للأنباء، أن الوزارة نفذت العديد من التدخلات والأنشطة الهامة التي تدخل ضمن برنامج أولوياتي الموسع.

وأضافت أن هذه البرامج استفادت منها فئات المجتمع الهشة في الولاية مع انتهاج مقاربة توفير الخدمات لكل الشرائح المستهدفة في برنامج أولوياتي بالتركيز على مكونات عديدة خاصة في مجال التضامن الاجتماعي ومحاربة الفقر ودعم التعليم القاعدي.

وأشارت إلى أن هذه المشاريع كانت لها نتائج إيجابية على المستهدفين بشكل عام وخصوصا فئات الأشخاص المتعايشين مع الإعاقة ومرضى الفشل الكلوي والنساء معيلات الأسر والتعاونيات ورياض الأطفال.

وأوضحت أن الحكومة قامت بتمويل وتنفيذ العديد من المشاريع في مجال العمل الاجتماعي لصالح تمكين المرأة ودعم الطفل وترقية الأشخاص المعاقين، حيث تم في هذا الإطار تخصيص 16 مليون أوقية قديمة لتمويل مشاريع مدرة للدخل لصالح النساء معيلات الأسر استفادت منها 160 امرأة، وتمويل تجمعات نسوية ذات نفع اقتصادي في (نواذيبو، بولنوار، الشامي و نوامغار)، حيث بلغت التكلفة المالية لهذه التدخلات قرابة 17 مليون أوقية قديمة استفاد منها 11 تجمعا في هذه المدن.

ونبهت إلى أن هذه التدخلات شملت كذلك تمويل مشاريع مدرة للدخل لصالح مجموعة من التعاونيات بتكلفة مالية تقارب 13 مليون أوقية قديمة لصالح 61 تعاونية.

وأشارت إلى أن التدخلات التي قامت بها الوزارة في المجال الاجتماعي على مستوى ولاية داخلت انواذيبو شملت كذلك توزيع منح مالية لصالح 63 طفلا من الأطفال متعددي الإعاقة، حيث بلغ الغلاف المالي لهذا التدخل قرابة 15 مليون أوقية قديمة، وإصدار بطاقة بنكية لصالح مرضى الفشل الكلوي وزيادة منحهم الشهرية، وفتح مركز للتكوين والترقية الاجتماعية للأطفال ذوي الإعاقة لصالح أربع فئات هي: التوحد، ومتلازمة داون، والمكفوفين، والصم.

وأضافت أن هذا المحور تم في إطاره كذلك تمويل العديد من المشاريع لصالح 40 فردا من الأشخاص المعاقين بغلاف مالي قدره 12 مليون أوقية قديمة، وتمويل مشاريع مدرة للدخل لصالح جمعيات الأشخاص المعاقين وتوزيع منح مالية لتسيير هذه الجمعيات.

وأوضحت المديرة الجهوية لوزارة العمل الاجتماعي والطفولة والأسرة أن الوزارة قامت خلال السنة الماضية بالعديد من التدخلات لصالح الأطفال من خلال فتح مركز لأطفال التوحد تم تدشينه من طرف السيدة الأولى، وفتح 7 مراكز للتغذية الجماعية للأطفال موزعة بين بولنوار والشامي و نوامغار، و توزيع كميات معتبرة من المواد الغذائية لصالح الأطفال المصابين بسوء التغذية والتكفل بدمج 416 طفلا في 21 روضة.

يتم التشغيل بواسطة Blogger.