شنقيتل

شنقيتل
Sahel Dév

نواذيبو : إمام الجامع العتيق يبكي ديار صباه - شعر

نواذيبو : إمام الجامع العتيق يبكي ديار صباه - شعر


مرحبا وأهلها وسهلا  بكم أخوتى..
أهدى إليكم هذه القصيدة قلتها ليلة الثلاثاء الماضى بعد صلاة العشاء وانتهيت منها قبل الثالثة فجرا بقليل وأشعركم بأنى كنت قد تذكرت بهذه القصيدة مرابع 
 الديار و الدمن وسفوحها وتلالها وهضابها تلك الأرض التى كنت أشتم عبق طبيعتها الخلابة وأنا فى عنفوان شبابى بين أبوين  كريمين رحمهما الله  وقرأت فيها الفقه والنحو والصرف بطرتهما 
وتعلمت فيها مبادئ الأدب يشقيه الفصيح والشعبي (إلى القصيدة)

@قصيدة انبيكة لمهارى@
_________________

بِلَرْظَةَ قِفْ وَاذْرِ الدُّمُوعَ اعْتِبَارَا
                             وَحَيِّ رُبُوعًا دَارِسَاتٍ قِفَارَا
عَفَاهَا صُرُوفُ الدَّهْرِ مِنْ كُلِّ رَائِحٍ
                            هَتُونٍ وَسَارٍ يَعْتَرِيهَا انْهِمَارَا
تَظَلُّ بِهَا الْأَنْوَاءُ سَحًّا كَأَنَّهَا
                          أَهَاضِيبُ ثَهْلَانٍ تَزُفُّ الْبِشَارَا
كَأَنَّ انْصِّبَابَ الْوَدْقِ فِى كُلِّ أَجْرُعٍ
                     سَحَابُ ثُبَيْرٍ لِامْرِئِ الْقَيْسِ صَارَا
عَلَيْهَا الْخُزَامَى وَالْبَشَامُ وَعِشْرِقٌ
                   وَنَبْتُ الْعِضَاهِ السُّمْرِ كَانَ ازْدِهَارَا
تَغَنَّى بِهَا الرَّعْدُ الصَّبَاحَ وَجَادَهَا 
                               مُجَلجِلُ أَمُطَارٍ بِبَرْقٍ أَنَارَا      
فَتِلْكَ عُيَيْنُ الْعَنْزِ غَيْرُ أَنِيسَةٍ
                      وَذَاكَ تُلَيْلُ النَّبْكِ نَبْكِ الْمَهَارَى
نَزَلْنَا بِهِ دَهْرًا عَلَى سَفْحِهِ الَّذِى
                       نَرَى مِنْهُ غَوْرَالْوَادِ غَضًّا نُضَارَا                 
وَتِلْكَ أَضَاةُ الطَّلْحِ رَبْعُ ابْنِ مَالِكٍ
                          بِهَا هَضَبَاتٌ يَتَّسِعْنَ انْحِدَارَا
وَلَسْتُ بِنَاسٍ طُولَ مُنْعَرَجِ اللِّوَى
                  مِنَ الْوَادِ ذِى التِّمْسَاحِ صَارَ ادِّكَارَا          
فَلَا صَيْفُهُ كَالصَّيْفِ فِى غَيْرِ أَرْضِهِ
                       مَصِيفًا وَمَمْطُورًا فَلَيْسَ مُعَارَا
فَهَذِى رُبُوعٌ كَانَ فِى غَابِهَا الْغَضَا
                             وَنَبْعٌ وَضَالٌ وَالْقَتَادُ جِهَارَا
عَلَا مَ يُحِبُّ الْحَاذِقُونَ رُبُوعَهُمْ
                            وَتَقْلُوَنَهَا أَوْطَانَكُمْ وَالدِّيَارَا
فَمَا شِيمَتِى قَطْعُ الْعُهُودِ لِأَنَّنَا
                           شَرِبْنَا بِهَا كَأْسَ الْإِبَاءِصِغَارَا
عَلَى أَنَّنِى قَدْ كُنْتُ خَامِسَ إِخْوَةٍ
                              تُبَادِرُنَا الْأَفْرَاحُ دَارًا فَدَارَا
وَإنِّي وَإِنْ كُنْتُ الصَّغِيرَ حِيَالَهُمْ
                               لَثَّمَّ أُمُورٌ مُضْمَرَاتٌ كِبَارَا
     وَنَجْمُ الْمُنَى سَعْدٌ وَ نَشْعُرُ أَنَّنَا
                      بِأَحْسَنِ حَالٍ فِى الْبَنِينَ اخْتِيَارَا
وَنَحْسَبُ جَدْبَ الْأَرْضِ خِصْبًا كَأَنَّهُ
                          مَرَابِعُ غِزْلَانٍ وَرَوْضُ الْحُبَارَى
رَعَتْهَا الظِّبَاءُ الْحُوُّ قِدْمًا رَوَاتِعًا
                       مَسَاءً تَخَافُ الصَّيْدَ طُرًّا حِذَارَا
فَعَارٌعَلَى ذِى الشَّيْبِ أَنْ يَذْكُرَ الصِّبَا
                     وَ لَيْسَ يُلَامُ الْمَرْءُ حِينَ اسْتَجَارَا
رُبُوعٌ بِهَا ابْنُ امْرَيْبَ سِيدِ مُحَمَّدٍ
                         تَوَطَّنَ مِفْضَالًا وَ لَيْسَ يُجَارَى 
مَعَاهِدُ أَقْوَتْ بَعْدَ فَتْرَةٍ بِهَا
                      نُبَارِى نُصُوصَ الْفِقْهِ كُلَّ مُبَارَى
وَلِلنَّحْوِ مِنِّا جَانِبٌ وَتَلَامِذٌ
                    عَلَى الصَّرْفِ تَبْنِى طُرَّةً وَاحْمِرَارَا
وَفِتْيَانِ صِدْقٍ مِنْ  كِرَامٍ  أَعِزَّةٍ
                     يَعِفُّونَ عِنْدَ الْمُؤْنِسَاتِ الْعَذَارَى
عَلَى أَنَّ لِلَّهْوِ التَّلِيدِ أَشَاوِسًا
                    تَرَاهُمْ إِذَا مَا الْعَزْفُ طَابَ حُيَارَى
فَكُلٌّ يُرِيدُ السَّبْقَ عِنْدَ اخْتِبَارِهِ
               وَمَنْ لَيْسَ يَدْرِى الْگَافَ يَشْقَ انْبِهَارَا
وَيَومٍ  لَدَى سُوقِ  الْمَدِينَةِ الْمَلَا
                             يَحُلُّ بِهِ مِنْ كُلِّ فَجٍّ غُيَارَى
فَطَوْرًا تَخَالُ السُّوقَ سُوقَ عُكَاظَةٍ
                         وَلَيْسَ بِهِ أَعْشَى وَلَاهَ افْتِخَارَا
وَطَوْرًا تَخَالُ النَّفْخَ فِى الصُّورِ مُؤْذِنًا
                            فَكُلُّ لِسَانٍ يَسْتَعِيدُ التِّجَارَا
فَقَلْبِى بِتِلْكَ الْأَرْضِ رَهْنٌ مُتَيَّمٌ
                               أُحِبُّ رُبَا وِدْيَانٍهَا وَالْغُبَارَا

————أرض جگنى———

القائل محمد الأمين/ بن عبدى سالم لبنى
بتاريخ/27/9/2021
يتم التشغيل بواسطة Blogger.