شنقيتل

شنقيتل
Sahel Dév

ميكانيكية نواذيبو تحصل على قرض "تمويل" لورشتها ..-صور

ميكانيكية نواذيبو تحصل على قرض "تمويل" لورشتها ..-صور
سعداني خلال حفل تسليم القرض التمويل



وكالة أخبار نواذيبو - حصلت الميكانية الشابة سعداني بنت عبيدنا صباح اليوم من طرف وزارة العمل الإجتماعي و الطفولة و الأسرة. على قرض لتمويل ورشتها الميكانيكية .

و قد تسلمت الشابه المعروفة في نواذيبو " بميكانيكية نواذيبو" على مبلغ قدره 150 ألف أوقية (جديدة)'لتطوير مشروعها و لو ان طريقة التسديد صعبة شيئا ما على المبتدئين( دفع 6.300  أوقية كل شهر)'لكنها تبقى أفضل لفتة حصلت عليها حتى الساعة الشابة المحترفة كما صرحت لوكالة أخبار نواذيبو.


هذا و تعد سعداني هي أولى سيدة تمارس ميكانيكا السيارات في القطاع الخاص بمدينة نواذيبو' حيث تحدت كل العوائق الإجتماعية و المادية ' من اجل تجسيد مشروع ورشتها على الواقع ' تقول بنت عبيدنا في تصريح لوكالة أخبار نواذيبو.

و عن قصتها مع ميكانيكا السيارات تروي الميكانيكية الشابة ' أنها عشقت الميكانيكا منذ أشهرها الأولى في الإعدادية الفنية " مامادو توري -نواذيبو"' 'ما جعلها تواصل رحلتها العلمية ' قبل أن تختتمها في المعهد التقني العالي ' حيث حصلت على شهادة تقني سامي .

و رغم الشهادة العليا فإن أبواب الشركات في نواذيبو ظلت موصدة أمامي ' ما جعلني أفكر في إطلاق مشروع ورشة لإصلاح السيارات ' و بكمية معتبرة من الإيمان و خليط من المعرفة و حب التحدي' دخلت المغامرة ' و تجاهلت القيل و القال ' التي تتعرض لهما أي إمرأة تصمم على النجاح تقول الشابة ' للتي لا ترى تعارضا مع مزاولة اي مهنة مع القيام بمسؤولياتها الأسرية كربة بيت عادية و طبيعية.

و لا زلت أتعرض للكثير من النقد 'إلا أن دعم والدي 'و تفهمه " هو " لطموحاتي ' جعلني كل ذلك أشق الطريق غير آبهة بممتهني التهبيط و مدمني النقد الأجوف' تؤكد سعداني' أنها ترى و تقتنع بأن المهن للجنسين كلهما دون تمييز 'و أن المرأة بالتضحية و الصمود ' يمكنها أن تشارك في تنمية البلد ' و ولوج سوق العمل عبر ممارسة كافة التخصصات 'بدل انتظار توظيف في مؤسسة كبيرة 'و هو أمر قد لا يأتي كما وقع معي أنا حاملة شهادة تقني سامي في الميكانيكا ' تختتم " ميكانيكية نواذيبو " قصتها لوكالة أخبار نواذيبو.
باباه ولد عابدين - وكالة أخبار نواذيبو

بعد تسلمها الشيك المصرفي

الميكانيكية داخل ورشها الفريدة في نواذيبو..


موضوع يتعلق بالخبر :
يتم التشغيل بواسطة Blogger.