شنقيتل

شنقيتل
Sahel Dév

قافلة آدرار الطبية: إجراء 20 عملية جراحية وتقديم 5500 استشارة طبية

 أشاد والي آدرار السيد حدادي أمبالي ياتيرا بما قدمته قافلة آدرار الطبية من خدمات استشفائية متنوعة، مست مختلف التخصصات العلاجية، بما يخدم المصلحة العامة للساكنة في مختلف أرجاء الولاية المترامية الأطراف.

وتمكنت القافلة من إجراء 20 عملية جراحية ناجحة ومعالجة الأمراض المستعصية في شتى المجالات، مثل أمراض العيون والأسنان والمعدة والقلب والغدد وأمراض النساء.

وأكد الوالي، في كلمة له خلال حفل نظمته اللجنة المشرفة على تسيير قافلة آدرار الطبية الليلة البارحة بفندق نجم الساحل بأطار، أهمية هذه القافلة في تقديم يد العون لساكنة الولاية، معربا عن أمله في أن يستمر عطاؤها في المستقبل، وأن تكون بادرة خير تجسد قوة التضامن والتآزر بين مختلف مكونات الأمة، في وثبة تضامنية تعكس قوة الإرادة والإصرار على تقديم المثل الحي في العمل الميداني النموذجي عند كوادرنا الطبية وأطر وأبناء ولاية آدرار الخيرين.

وأضاف الوالي: "لاشك أنكم تدركون حجم التحديات، إلا أنكم استطعتم بمهاراتكم الطبية وقدراتكم في فن التسيير تذليل كافة المعوقات لتحقيق نتائج ملموسة تخفف معاناة الساكنة".

وشكر الوالي كافة المشاركين في هذه القافلة على جهودهم الجبارة المرتبطة بتحسين الظروف الصحية العامة للمواطنين، معربا عن خالص شكره لحكام المقاطعات على ما بذلوه من جهود تنظيمية، وللطواقم الصحفية على مواكبتها لهذا الحدث بكل صدق وأمانة وموضوعية.

وبدوره، فقد ثمن العمدة المساعد لبلدية أطار السيد الشيخ ماء العينين ولد الشيخ سعدبوه دور هذه القافلة، معبرا باسم ساكنة مقاطعة أطار عن شكره لكل من ساهم في نجاح عملها.

وأكد أن خدمات هذه القافلة الطبية استفاد منها الجميع، بما في ذلك بعض المرضى الوافدين من الولايات المجاورة، نتيجة لما تحتوي عليه من أطباء متخصصين، وما تقدمه من استشارات وعلاجات طبية مجانية.

من جانبه ثمن المنسق العام لقافلة آدرار الطبية السيد سيدي ولد سيدي أحمد الشيخ دور السلطات الإدارية في نجاح عمل القافلة.

ومن جهته، فقد أكد الدكتور أحمد جدو، المتحدث باسم المشاركين في القافلة، أن نجاحها يعود إلى تكاتف جهود الجميع، بما في ذلك جهود رجال أعمال آدرار، وجهود الخيرين من أبناء الولاية، مع اندفاع الشباب والسيدات في هذا العمل المتناسق والمنسجم مع الاحتياجات العلاجية للساكنة.

من جهة أخرى أوضح سعادة السفير السيد شيخنا ولد النني ولد مولاي الزين، في تصريح لمكتب الوكالة الموريتانية للأنباء على هامش الحفل أن هذه القافلة الطبية كانت مجرد فكرة عند بعض الشباب، وبعد الاتصال به ومناقشة الموضوع معه، بادر لتقديم يد المساعدة نتيجة لاهتمامه بالعمل الخيري.

وأضاف" لقد جابت القافلة مختلف مقاطعات الولاية، حيث توصلت إلى أكثر من 5500 معاينة، وحققت أكثر من 20 عملية جراحية ناجحة"، مؤكدا أن هناك بعثة طبية ستصل يومي السبت والأحد القادمين لإجراء ما يناهز32 عملية جراحية في مجال طب العيون.

وقال سعادة السفير" لا يسعني إلا أن أشكر السلطات الإدارية والبلدية والصحية، وأخص بالذكر الطاقم الطبي، الذي كان تحت إشراف لبروفسير سيد أحمد ولد مكي، والشكر موصول أيضا للقائمين على القافلة، برئاسة سيدي ولد سيدي أحمد الشيخ، وكل من ساهم من قريب أو بعيد في إنجاح هذا العمل الخيري".

وخلال نهاية الحفل تم تقديم شهادات تقديرية للطواقم الطبية المشاركة في هذه القافلة الطبية.

وجرى الحفل بحضور مدير ديوان الوالي والمستشار المكلف بالشؤون القانونية والإدارية والمستشار المكلف بالشؤون الاجتماعية والسياسية وحاكم مقاطعة أطار والمدير الجهوي للعمل الصحي ومدير مركز الاستطباب الجهوي بأطار وعدد من رؤساء المصالح الجهوية والسلطات الأمنية في الولاية.

على تويتر: 
@Akhbarnouadhibou
يتم التشغيل بواسطة Blogger.