شنقيتل

شنقيتل
Sahel Dév

أبرز ما جاء في المداخلة التلفزيونية لوالي داخلة نواذيبو



وكالة أخبار نواذيبو - هذا رصد لأبرز ما جاء في المداخلة التلفزيونية لوالي داخلة نواذيبو السيد يحي ولد محمد فال بمعية المدير الجهوي لأمن ولاية داخلت نواذيبو المفوض الرئيس وصاحب الكفاءة العالية المعروفة  السيد محمد عبد الله ولد الطالب الملقب ( السفير )' عبر مسائية " الموريتانية " :

- تحدث والي الولاية عن مسار الجريمة الأخيرة التي نفذتها مجموعة كانت تحت تأثير مواد مخدرة تم إلقاء القبض عليها بالكامل في وقت وجير و راح ضحية لأعتدائها شابين من أبناء المدينة  فيما جرح اثنين جروحا تراوحت بين الخفيفة والمتوسطة وتلقى الجريحين العلاجات في المستشفى الجهوي.

- قدم والي الولاية التعازي لأسر الضحيتين خلال عرضه لتفاصيل عملية الاعتداء عليهما من طرف المجموعة الضالعة في عمليات النشل المصحوب بالاعتداء على الضحايا باسلحة بيضاء .

- أشاد الوالي بتوقيف كامل المجموعة التي تقف وراء الاعتداء على ضحايا حادث الاعتداء في وقت قياسي بفضل يقظة وكفاءة  اجهزة الامن المحلية.

- نبه الوالي إلى قيام السلطات الإدارية بالتنسيق مع مختلف التشكيلات الأمنية المحلية بوضع وتنفيذ خطة امنية محكمة منذ بداية الشهر كإجراء استباقي ووقائي حماية للمواطنين وللسكان ولممتلكاتهم وقد نجحت الخطة في تضييق الخناق على مرتكبي جرائم النشل والسرقة مما حدا بهم لنقل عملياتهم لاماكن في الأطراف البعيدة أو لا تتوفر فيها الإنارة الكافية لكن الأمن كان لهم بالمرصاد دوما .

- طمأن الوالي جميع المواطنين حول جاهزية وأستعداد وكفاءة الجهاز الأمني الذي يسهر على حماية والتعامل مع أي إشكال امني محتمل بالصرامة والكفاءة المطلوبين تحت أي ظرف .
- حذر والي الولاية مروجي الشائعات والأكاذيب الهادفة لترويع وإشاعة الذعر بين المواطنين من خلال القصص المختلقة حول حوادث أمنية غير صحيحة من الوقوع تحت طائلة القانون والمساطر المتبعة في مثل تلك الحالات مؤكدا ان السلطات لن تتسامح مع من تسول نفسه التشويش على امن وطمأنينة المواطنين بالمغالطات والأكاذيب.

- أكد والي الولاية أن السلطات الإدارية والمصالح الأمنية المختصة بالرغم من النشاط الليلي الملحوظ للسكان التي ميزت ليالي رمضان مدينة نواذيبو خلال السنوات الأخيرة
من خلال أنخراط جموع غفيرة من المواطنين في رياضة المشي حول جنبات الطرق تواكب من طرف تعزيزات امنية مختلفة لتأمين المواطنين ومراقبة اي طارئ قد يشكل تهديدا لأمن وسلامة المواطنين.

وفي الأخير دعا والي ولاية داخلة أنواذيبو المواطنين إلى عدم إغفال دورهم الهام في إنجاح التدابير والإجراءات الأمنية من خلال تبليغ المصالح الأمنية التي تعمل بجد ومداومة على مدار الساعة  عن أي نشاط أو تهديد محتمل من أجل القيام بما يلزم مشيرا إلى أن المواطن جزء هام من المعادلة الأمنية وينعقد عليه جانب من المسؤولية في التعاون مع الأمن كواجب وطني من أجل محاربة الجريمة .
الحسين ولد كاعم
يتم التشغيل بواسطة Blogger.