شنقيتل

شنقيتل
Sahel Dév

فديرك : خداد ولد المختار يواصل مساندة المعوزين و الفقراء لترميم و إصلاح مساكنهم ..

فديرك : خداد ولد المختار يواصل مساندة المعوزين و الفقراء لترميم و إصلاح مساكنهم ..


يواصل رجل الأعمال و السياسي خداد ولد المختار وضع بصمته كرائد  للعمل الخيري في عدد من مدن الشمال و قراه و بالذات في مقاطعة فديرك بولاية تيرس زمور ( مدينته و منشأه...).

و قد فتح الرجل هذا الموسم صفحة جديدة من عطاءه المتواصل منذ عقود في مدينة بها ترعرع و شب ، و ثابر و و حصد ، صفحة تتثمل في تقديم مساعدات على شكل ترميمات و تشييد مساكن المحتاجين و المعوزين من سكان فديرك ، التي تضررت في غالبها بفعل الأمطار و السيول خلال السنوات الماضية.

و قد انطلقت العملية بعد ما كلف الرجل مجموعات شبابية بإحصاء المساكن الأكثر تضررا ،و كذلك الأسر الأكثر عوزرا ، على أن تتواصل العملية مستقبلا مع أسر أخرى أقل تضررا من هذه الفئة ، التي حصلت اليوم على فرص لتشييد و ترميم و  إصلاح مساكنها.

هذا و دأب ولد المختار منذ عقود من الزمن على المشاركة الفعلية بماله و جهده الذاتي في مؤازرة ساكنة فديرك في كل الظروف الغير عادية ، و تجلى ذلك مؤخرا خلال مخلفات الإجراءات الإحترازية من كوفيد 19 التي تضررت منها عشرات الأسر ، حيث قام ولد المختار بتوزيعات مواد غذائية و مبالغ مالية ، هذا فضلا عن تلبيته لكافة نداءات الحكومة ، الخاصة بمساعدة الفقراء و المحتاجين.

و يتفاخر سكان مقاطعة فديرك و ضواحيها بأن ابنهم خداد لم يتنازل عن انتمائه للمدينة رغم حصوله على كثير من الفرص لو أتيحت لغيره لكان ربما قد غادر و غير مسكنه و اهتمامه ، و يعتزون بأن خداد لا يزال يتجول بينهم و كأنه يردد ما قاله الحسن ابن علي كرم وجهه المعروف بالكرم و الجود و مساعدة الفقراء و المعوزين في زمانها حتى لقب ب " كريم أهل البيت ":

إذا ما أتاني سائل قلت مرحباً

بمن فضله فرضٌ عليَّ معجّل

ومن فضله فضل على كلّ فاضل

 وأفضل أيام الفتى حين يسأل


و يجزمون بأنه هو " عنفار " زمانه ، يحصل من أعماله خارج المدينة و يعود ليوزعها على أهلها.

يسلم . ح


يتم التشغيل بواسطة Blogger.