نواذيبو : إزاحة سوق المواشي و المسلخ عن مدخل المدينة ..- تفاصيل و صور



وكالة أخبار نواذيبو - تتواصل منذ أيام في مدينة نواذيبو عمليات إزاحة سوق المواشي و المسلخ البلدي عن مدخل المدينة و نقلهما إلى جزئها الشمال-غربي.


و قد انتقد عدد من باعة المواشي الطريقة التي استخدمتها سلطة المنطقة الحرة في تحويلهم إلى السوق الجديد ' و الذي يرون أنها تمت بشكل ارتجالي مستبقة الوقت ، حيث ان الوجهة الجديدة لم تكتمل بعد منشأتها لاستقبال مئات الباعة و مواشيهم التي تقدر بآلاف رؤوس الأغنام.

و أضاف المتحدثون خلال أحاديث متفرقة صباح اليوم للمراسل المتجول لوكالة أخبار نواذيبو 'أنه كان أولى بسلطة المنطقة الحرة أن تنهي تجهيزات السوق اولا ' ثم توفر وسائل نقل لمساعدتنا في نقل مواشينا وأسوار حظائرها ' كما فعلت معنا السلطات الإدارية  2013 أيام قررت نقل السوق من وسط المدينة إلى مدخلها يقول المتحدثون.


فيما عبرت مجموعات أخرى من الباعة عن رضاها التام عن العملية و قالت إنها جرت بالتشاور مع الباعة ، و أبدوا تفهما كبيرا لتنظيف مدخل المدينة الساحلية التي وصفوها بأنها هي الواجهة البحرية و الحدودية الشمالية للبلد ، ما يعني أنه ٱن الأوان لإزاحة سوق الماشية عنها يضيفون.


من جانبها سلطة المنطقة الحرة أكدت على لسان مستشار رئيسها عبد الله ولد مبيريك أن عملية نقل السوق و المسلخ جرت بكل شفافية ، حيث تم إشراك تجار المواشي و السلطات الإدارية ، و قمنا معا بعملية إحصاء شامل للتجار و للأسوار ، تأهبا لتمكينهم جميعا من قطع أرضية داخل السوق الجديد .

و يضيف ولد مبيريك المتواجد هذه اللحظات في السوق الجديد في تصريح لوكالة أخبار نواذيبو ، أن سلطة المنطقة الحرة ، بعدما تأكدت من عدم تناسب السوق القديم مع برنامجها التنموي للمدينة الشاطئية ، جلست عدة مرات مع المعنيين للتشار حول الأمر، بعد ذلك قمنا باختيار مكان مناسب لتشييد سوق جديد للمواشي ، و تم تزويده بالكهرباء و الماء و استصلحت مقابل مدخله ساحة للعرض ، و نصبت عند بابه فرقة من الحرس الوطني لتأمينه ، كما شيد إلى جانبها مسلخ عصري مجهز بأرضية مبلطة و أيضا بالمياه و الكهرباء و المرافق اللازمة يوميا للانسان ، كمصلى لتأدية الفرائض الدينية و دورات مياه و متاجر ،و عبدت حول السوق 3 طرقات رملية...هذا بالإضافة إلى بناء مكاتب إدارية مجهزة ستحتضن إدارة مستحدثة لتسيير السوق و المسلخ .


و نفى مستشار رئيس المنطقة الحرة ان تكون العملية قد جرت بدون إشراك الباعة المعنيين ، مؤكدا أنهم هم من أشرف على القرعة لتوزيع القطع الأرضية داخل سور السوق الذي يتجازو ال 361 ألف متر².


هذا و قد شهدت مدينة نواذيبو طيلة السنوات الأخيرة مطالب شعبية بضرورة إزاحة سوق الماشية و المسلخ عن مدخل المدينة و تنظيمهما بشكل أكثر عصرنة.

باباه ولد عابدين - وكالة أخبار نواذيبو

المسلخ الجديد

باعة وصلوا للتو إلى أماكن عملهم الجديدة في السوق الجديد

طريق نواكشوط حيث كان يتواجد السوق القديم

بعض الباعة و هو ينصبون سور على قطعتهم الأرضية في السوق الجديد

المسلخ القديم

السوق القديم التي تم نقله

أحد الباعة و هو يتحدث عن عملية نقل السوق

مكاتب إدارة السوق الجديد

عبد الله ولد مبيريك مستشار رئيس المنطقة الحرة

يتم التشغيل بواسطة Blogger.