وفاة الراعي الذي انتزع سجائر مارلبورو من النساء و " فرضها " على الرجال..!

وفاة الراعي الذي انتزع سجائر مارلبورو من النساء و " فرضها " على الرجال..!

توفي مطلع الشهر بكولورادو ( الولايات المتحدة ) الكابوي الأشهر في العالم روبرت نوريس رجل مارلبورو عن عمر ناهز 94 سنة ارتبطت صورته لأكثر من 70 سنة بالسجارة الأكثر رواجا في العالم.

و بدأت قصة نوريس مع سجائر مارلبورو حين كان ذات يوم يمارس عمله اليومي بمزرعته ، حيث اتصل به صاحب الماركة العالمية الأولى للتبغ فيليب موريس الذي اكتشفه على غلاف إحدى الجرائد و هو يرتدي الزي الأمريكي الخاص بالمزارعين و المنمين " Cowboy "  ببلاد العم سام و قرر استخدام صورته لتوسيع مجال استهلاك ماركة مارلبورو و " جذب الرجال إليها العلبة الحمراء-البيضاء  التي كانت حينئذ خاصة آنذاك بالنساء.

نجحت الاتفاقية و بدأ العد التصاعدي لشهرة الكاوبوي نوريس رافعا معه سجائر مارلبورو و بعد سنتين من ظهوره في أول إعلان للماركةو هو يرتدي الفقبعة و يعتلي فرسا و يسوقا قطيع خيل ...،  تضاعف الطلب على المارلبورو و ارتفع إنتاج فيليب موريس من السجائر مرات و مرات لتسيطر " مارلبورو " على أسواق التبغ في العالم و بنفس الدرجة التي ارتبط اسمها بشخص الراعي الأمريكي روبيرت نوريس ، الذي لم يذق طيلة حياته ( 94 سنة ) و لو لحظة طعم التبغ كما أخبر أصغر أولاده حين حذرهم ( بتان و ولدان ) من التدخين قائلا " لا أريد أن أرى أيا منكم يدخن " ، و بعد ذلك فك نوريس ارتباطه بشركة مالبورو لحظة همس ابنه في أذنه  : " و لماذا تروجها إذا ..؟ "..

و بموته الكابوي الذائع الصيت ذيوع آمريكا نفسها ، انطفأت إحدى أشهر قصص الإعلان بالعالم ، قصة ولدت بصدفة غريبة لتنتزع المالبورو من أفواه النساء و تضعها في أفواه الرجال بمختلف أصقاع العالم !!
باباه ولد عابدين - وكالة أخبار نواذيبو 
يتم التشغيل بواسطة Blogger.