نواذيبو : مؤسسات تكشف عن معاملاتها مع شاب ينتحل صفة صحفي و الصحافة تحذر من التعامل باسمها...


كشفت العديد من المؤسسات و الشركات الخاصة في مدينة نواذيبوعن تذمرها من تضاعف عدد زيارات أشخاص يقدمون أنفسهم على أنهم صحفيون تارة يعملون بالمدينة لصالح مواقع إخبارية معروفة و تارة أخرى باسم صحف محلية.

و أبلغت مصادر خاصة مراسل وكالة أخبار نواذيبو أن هذه الشركات تعودت على استقبال شاب من سكان المدينة تارة بوصفه صاحب موقع إخباري مشهور و تارة كمراسل لمواقع توجد إداراته في نواكشوط.

و أضافت المصادر أن هذه الشركات تصرفت في السابق بليونة لعل الشاب يفهم و يتراجع أو يخفف , لكن تماديه جعلها لم تعد تطيق ادعاءاته " المزيفة "..


من جهتها طالبت صحافة نواذيبو بتوقيف هذا المنتحل و حذرت المؤسسات من التعامل معه و إبلاغها عنه حال قدومه لمقر أي من الشركات و ذلك عبر العناوين المنشورة على المواقع في زاوية " اتصل بنا "

و كان أحد المواقع الإخبارية الوطنية قد أمسك شابا و هو يتحدث باسمه داخل إحدى أهم الشركات الصناعية بمدينة نواذيبو ، و بعد تدخل عدة جهات أهلية تراجعت إدارة الموقع عن مقاضات " المنتحل "...


و في نفس المجال تشهد مدينة نواذيبو منذ أيام " هبوب رياح قوية "  تحمل معها جيوشا من أدعياء مهن : الصحافة و الفن و الشعر منهم من يقطن في المدينة و منهم من هو قادم من نواكشوط , يقضون معظم أوقاتهم يتنقلون من مكتب لمكتب و من بيت لبيت يشحتون باسم هذه المهن النبيلة.
يتم التشغيل بواسطة Blogger.