نواذيبو : إعلاميات موريتانيا يرفضن تخلص إذاعة نواذيبو من المتدربات فيها - بيان



بسم الله الرحمن الرحيم

اتحاد إعلاميات موريتانيا - فرع نواذيبو

                           #بيان

اجتمع المكتب التنفيذي لًاتحاد إعلاميات موريتاني فرع نواذيبو برئاسة السيدة مريم عزيزة  بنت الطالب  وذالك مساء
31/01/2020

وناقش من بين عدة نقاط هامة  قضية رفض المدير الجديد للمحطة الجهوية لإذاعة موريتانيا بنواذيبو  السيد محمد المخطار   التعامل مع العاملين والعاملات المتطوعيين .
وعلى ضوء تلك القضية  قرر  #المكتب_التنفيذى_للإعلاميات_في_نواذيبو 
 التالي: 

- رفضنا في اتحاد الإعلاميات الموريتانيات وأستنكارنا جملة وتفصيلا  لهذا الإجراء الغير مسبوق  والذي طال وشمل عاملات  معروفات بالجد والمثابرة والتجربة الطويلة في العمل دامت لسنوات قدمن فيها خدمات جليلة للإذاعة بشهادات متتالية لعدة مدراء تعاقبوا علي المحطة الجهوية بنواذيبو
وكن ينتظرن المكافأة بدل التخلص منهن بهذه الطريقة المهينة ودون سابق أنذار وتنكر تام لمجهوداتهن في خدمة هذا الصرح  الإعلامي 
كمقدمات برامج  وفنيات صوت وجدن أنفسهن في الشارع دفعة واحدة دون سابق انذار ودون أدنى تقصير في عملهن.

- نطالب بالتراجع فورا عن هذا الإجراء الغير مسؤول وأخذ التبعات الخطيرة  لهذا القرار بعين الإعتبار وما يترتب عنه من أضرار معنوية  والذي وضع حدا لمسيرة عاملات مجدات كن يتطلعن للظفر بأبسط حقوقهن والعرفان لهن بالجميل بدل تركهن للمجهول وخيبة الأمل.

نعول علي ماعرف به المدير العام الحالي لإذاعة موريتانيا من إنصاف  وتقدير للعاملين في التدخل  لإنصاف ضحايا هذا الإجراء وتمكين العاملات من صيغة قانونية تصون لهن جهودهن في خدمة الإذاعة وتصحح وضعيتهن  وتحصنهن من مثل هذه الإجراءات القاسية .

والله ولي التوفيق

#بقلم الأمينة العامة لإتحاد إعلاميات موريتانيا علي مستوي مدينة نواذيبو بسمة الحافظ ابك
يتم التشغيل بواسطة Blogger.